جراحات الشعر

صفات دكتور التجميل المتخصص في عمليات استعادة الشعر

تخبرنا ملاحظاتنا اليومية أن الوظيفة الأساسية لبصيلات الشعر هي إنتاج الشعر . وهي الوظيفة التي تشغل بالنا  ونحاول أن نعتني بها وذلك لفائدتها المباشرة والمرئية . عندما تتوقف بصيلات الشعر عن إنتاج الشيء المسؤولة عن إنتاجه وهو الشعر ، فلابد من إيجاد طرق علاجية لإعادة تحفيز قدرتها على نمو الشعر وإنتاجه ، أو استعادة الشعر للمناطق التي فقدت الشعر بالطرق الجراحية . نحن نبحث دوما عن الخدمات الاحترافية من دكتور التجميل او أخصائي في الشعر كي ينجز عملية إصلاح الشعر التجميلية .

لماذا يجب أن يكون دكتور التجميل او أخصائي سقوط الشعر طبيبا ؟ ، من الممكن الإجابة عن هذا السؤال بواسطة عدة عناوين رئيسية :

  • التعليم الطبي لجراح التجميل
  • التدريب الجراحي لجراح التجميل
  • التدريب على استعادة الشعر كتخصص فرعي للطبيب
  • الدمج المميز بين علم وجماليات استعادة الشعر

دكتور التجميل والتعليم الطبي 

على الرغم من أن فقدان الشعر يعتبر مشكلة تجميلية ، ولكن يعد نمو الشعر وتساقطه واستعادته من الظواهر المرتبطة بالجسم البشري بأكمله . وعليه فإن التعامل مع الجسم البشري بأكمله هو ما يتعلمه الطبيب في إطار التعليم الطبي ويطبق هذا العلم في التدريب اليومي .

أحد الطرق الجيدة للتفكر في نمو الشعر وتساقطه واستعادته من منظور الجسم البشري لأكمله هو عن طريق طرح هذا السؤال “ما هو الشعر ؟” من وجهة النظر التجميلية البحتة ، شعر فروة الرأس هو عبارة عن زينة حيث يتم تنسيقه وتصفيفه للحصول على أقصى نتيجة تجميلية ممكنة . ولكن من وجهة نظر الجسم بأكمله، الشعر هو من الأشياء المهمة جماليا ، غير أنه مهم أيضا بيولوجيا . إنه جزء مهم للغطاء الخارجي للجسم ويشارك في وظائف بيولوجية جوهرية .

وظيفة الشعر

أحد الأسئلة القديمة هو “لماذا لدينا شعر؟” في قديم الزمن ، كان الاعتقاد السائد أن شعر الجسم وفروة الرأس بقايا عملية التطور عديمة الفائدة من أصولنا الحيوانية. وفي الأغلب، كان يعتقد أن للشعر بعض الوظائف الخارجية مثل حماية أجسامنا من الحرارة المفرطة.

وبزيادة فهمنا للجسم البشري وخصوصا مع تطبيق علم الأحياء الجزيئي والذي يرى وظائف الجسم بكامل تفاصيله ، فقد علمنا أن بصيلات الشعر لها دور رئيسي في كثير من العمليات التي تقوم بها البشرة . وعلمنا أيضا أن بصيلة الشعر هي مصدرا أساسيا للخلايا الجذعية والتي يمكنها أن تنشط خلال عملية التئام الجروح بالإضافة لنمو الشعر وإعادة نموه . ونما إلى علمنا أيضا أن بصيلات الشعر ممكن أن تكون سببا في بعض أنواع أورام الجلد ، ومن الممكن أن تكون سببا في بعض الأمراض الغير معلومة السبب مثل داء الثعلبة البقعية .

وبالطبع ، لقد تعلمنا أن وظيفة بصيلة الشعر مرتبطة بشكل وثيق بجميع أنظمة الجسم مثل التحكم في الجينات الوراثية وإنتاج هرمون الذكورة واستجابات الغدة الدرقية للبيئة الداخلية والخارجية والحالة الغذائية . تعمل وظيفة بصيلة الشعر بشكل تكاملي مع الإشارات الجزيئية الصادرة عن الجسم والداخلة له .

وجهة نظر كامل الجسم هي كيفية نظر أخصائي فقدان الشعر لنمو الشعر، وفقدان الشعر واستعادة الشعر . لابد من مراعاة الحالة التي عليها كامل الجسم قبل الشروع في إجراء استعادة الشعر ، ويجب معالجة أي مشكلة صحية يتم ملاحظتها . ويجب استيعاب سبب فقدان الشعر قبل الشروع في إجراء استعادة الشعر واحتماليات نجاح عملية استعادة الشعر التي سيتم إجراءها .

التدريب الجراحي لطبيب تجميل الشعر

التدريب الجراحي لأخصائي الشعر يجب أن يستند على أساس من التعليم الطبي . ويجب أن يحصل الجراح على درجة دكتور طبيب في الطب البديل أو طب وجراحة العظام قبل الشروع في أي تدريب جراحي كامل . يعد كلا من الدكتور الطبيب أو طبيب العظام طبيبا وجراحا، ويعد أخصائي استعادة الشعر طبيبا ويعمل على تكوين تقارب بين فقدان الشعر او الصلع / استعادة الشعر ووجهة نظر طبيب بشأن كامل الجسم والمهارات التقنية لجراح حاصل على تدريب متخصص في جراحات استعادة الشعر .

التدريب المتخصص في جراحات استعادة الشعر

تكون لدى دكتور التجميل او أخصائي استعادة الشعر المعلومات الوافية عن علم وظائف الأعضاء والتشريح الخاص بفروة الرأس وبصيلات الشعر. ليست فروة الشعر مجرد طبقة من الجلد ينمو من خلالها الشعر، وتعتبر فروة الرأس نشطة من الناحية الفيسيولوجية ولها تشريح معقد :

تشريح فروة الرأس

خمس طبقات مميزة من الأنسجة :

  1. طبقة الجلد الخارجية
  2. النسيج الليفي والدهني تحت الجلد، حيث توجد معظم الأوعية الدموية والليمفاوية والأعصاب.
  3. الخوذة، وهي بناء قوي على هيئة وتر نسيجي
  4. نسيج ضام رخو يسمح لفروة الرأس بحرية الحركة
  5. القحف، وهو الطبقة العليا المغلفة لعظام الجمجمة.

تكون لدى أخصائي زراعة الشعر المعلومات الوافية عن إمداد فروة الرأس بالدم. وتعد فروة الرأس من أكثر المناطق المحتوية على الأوعية الدموية، والتي تفسر النزيف الغزير الذي يتبع جرح يمس جلد فروة الرأس. وتساعد المعرفة بسريان الدم في الأوردة والشرايين على تفادي نزيف الدم الزائد عن الحاجة خلال جراحة فروة الرأس، وتجنب اللجوء لنقل الدم للمناطق التي يجرى بها جراحة استعادة الشعر، وكذلك تكون لدى أخصائي استعادة الشعر المعلومات الوافية عن صرف الأوعية الليمفاوية من فروة الرأس، فالمعرفة المنقوصة عن طرق صرف الأوعية الليمفاوية ممكن أن يؤدي لاستسقاء الجبين وكدمات بعد جراحة استعادة الشعر. 

يأخذ أخصائي استعادة الشعر ما يلي بعين الاعتبار :

  • الخطوط الطبيعية من التشققات في فروة الرأس، حيث تكون مواضع الشق أو مواضع الاستئصال أقل حدوثا في نتيجة الجرح.
  • الميكانيكا البيولوجية لفروة الرأس ومنها قدرة جلد فروة الرأس على التمدد والاستشفاء من التمدد.
  • مبادئ خياطة الجروح لتحقيق قفل كامل للجرح وذلك للوصول لأكبر قدرة على الالتئام وأقل جروح ممكنة.   

علم وتقنيات وجماليات جراحات استعادة الشعر

على نحو عميق ، العلم والتقنية الجراحية الممتازة هما عنصران أساسيان في مثلث جراحة استعادة الشعر . أما العنصر الثالث والذي له نفس الأهمية ألا وهو الحُكم الجمالي . المعرفة الطبية والمهارة الجراحية والحكم الجمالي سويا تشمل على العلم والفن الخاص بجراحة استعادة الشعر . ويجمع جراح الشعر بين العلم الجيد والمهارة الجراحية الممتازة وعين ثاقبة لتحقيق الإرضاء الطبي والجمالي في جراحة استعادة الشعر ، فجراح الشعر بنهاية المطاف يمكن وصفه على أنه دكتور التجميل.

المقالة السابقة

توقعات المريض واتخاذ القرار تجاه عمليات استعادة الشعر

المقالة التالية

حقن البلازما للشعر أحدث وسيلة لعلاج التساقط

الكاتب

Dr. Mohamed

Dr. Mohamed

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *