المدونة

عملية تساقط الشعر وزراعة الشعر تتطلب اهتمام فردى وشخصى

أحدث العلم تطورا سريعا فى معرفتنا بأسباب عملية تساقط الشعر . العلاج الناجح لعملية زراعة الشعر توصل اليه الاطباء المعالجون للشعر والمتخصصين فى عملية زراعة الشعر بعد تقدم سريع وملحوظ حيث استخدموا المعرفة العلمية لخلق طرق مبتكرة فى عملية زراعة الشعر .

أسباب تساقط الشعر لكل مريض

ومع تقدم المعرفة العلمية ، أصبح واضحا أن أسباب تساقط الشعر معقدة جدا وربما تختلف بطرق متعددة من شخص الى اخر . الاطباء لابد أن يضعوا تشخيص صحيح لسبب تساقط الشعر لكل مريض على حدة . هذه الخطوة الحرجة فى تطور الخطة العلاجية لعملية استعادة الشعر الفردى .

الاطباء المتخصصين فى عملية زراعة الشعر يفهموا ذلك بأن عملية زراعة الشعر اهتمامها فردى بالنسبة للمريض على أساس

  1. السبب ، الشكل و سرعة ومدى فقدان الشعر .
  2. توقعات المريض فيما تتعلق بالنتيجة المرجوة ، التكلفة ، استثمار الوقت ، المضاعفات المحتملة والاثار الجانبية .

على مدار العقدين الماضيين اتفاق كبير قد تم بشأن ما الذي يجعل شعر فروة الرأس ينمو ، وما الذى يتسبب فى تساقطه . مسببات نمو شعر فروة الرأس أكثر عالمية بالنسبة لكل البشر ، بينما أسباب فقدان الشعر وتساقطه تتميز بالعديد من الاختلافات الفردية من صدمة الى مرض الى نمط فقدان الشعر المتوارث بالنسبة للرجل والمرأة .

نمط فقدان الشعر يعد من أكثر الاسباب الشائعة لفقدان الشعر الدائم عند كل من الرجل والمرأة .  بالرغم من تعلم الكثير ومواصلة التعلم عن الاسباب الضمنية والاساسية عند الرجل والمرأة فى نمط فقدان الشعر ، ما زالت معرفتنا غير كاملة.

وهكذا, فأن فطنة العلماء اضافة الى المهارات الطبية للاطباء المتخصصين فى زراعة الشعر ضرورية لتفسير نتيجة الفحوصات الطبية ، والتوصل لاكثر الاسباب المحتملة المؤدية لتساقط الشعر بالنسبة لاي مريض, وتحديد العلاج الاكثر فعالية .

فحوصات ما قبل زراعة الشعر للرجال

العامل الوراثى معروف بأنه السبب الاساسى فى نمط فقدان الشعر عند الرجل. الجين أو الجينات الموروثة من الاباء تجعل الرجل أكثر عرضه لافراز هرمون التيستوستيرون الذى يرتبط انتاجه بعملية تساقط الشعر.

على كل حال ، القابلية الوراثية (الجينية ) ليست مفهومة بشكل كامل .

  • لم يتم تحديد “جينات للصلع” بشكل مؤكد.
  • على ما يبدو تقريبا أن اثنان من الجينات أو أكثر تمثل تناغم واتفاق يشارك فى نمط فقدان الشعر عند الرجل.
  • بالرغم من أن نمط تساقط الشعر عند الرجل يعد الاكثر شيوعا عند الرجال حيث أبائهم والاقارب الذكور أيضا يملكون نفس نمط تساقط الشعر ، يعتقد أن واحد من الجينات الاساسية المشارك فى نمط فقدان الشعر عند الرجل موروث من الخط الانثوى فى العائلة ( الذى يكون موجود على x أو كروموزوم الانثى وليس على Y   أو كروموزوم الذكر).
  • رغم أن تاريخ العائلة الوراثى المتكرر يظهرأن نمط تساقط الشعر عند الرجل من الاقارب الذكور القريبين ، 20% من الرجال ممن يتميزوا بنمط تساقط الشعر ليس لديهم تاريخ عائلى مضطرب أو به أية مشاكل وراثية من هذا القبيل.

انه ليس واضحا بالكامل أن العامل الوراثي هو العامل الوحيد الذى يشارك فى كل حالات نمط فقدان الشعر عند الرجل . الرجال الذين يتعدوا الخمسين عاما ، على سبيل المثال ، تظهر احتمالية ارتباط العمر بالعوامل المؤثرة والمشاركة فى تساقط الشعر بالاضافة الى العامل الوراثى .

يظهر تأثير العامل الوراثى باختلاف شديد فى الوقت الحالى  فى مجموعات عرقية مختلفة. حيث ان امتداد أسلوب تساقط الشعر للرجل ربما يختلف فى الرجال القوقازيين ، الاسيوين ، الافارقة و سلالة الامريكان الاصليين .

تتطلب النتائج السريرية تقييم لمهارة وخبرة الطبيب المتخصص بزراعة الشعر . في حين أن نمط تساقط الشعر عند الرجل ربما يظهر ليكون من أكثر الاسباب التى تضعف وتسبب هزال الشعر ،  بينما الاسباب الاخرى الممكنة يجب استبعادها . بالنسبة للشخص الرياضى ، على سبيل المثال ، امكانية تساقط الشعر لديه تزيد بسرعة  ويعجل بها بسبب المنشط الذى يستخدمه والذى يجب أخذه فى الاعتبار . قصور الغدة الدرقية من الممكن أن يحاكى نمط تساقط الشعر عند الرجل أو أن يكون سبب اضافى لتساقط الشعر وضعفه . نقص الحديد نتيجة الحمية الغذائية أيضا يجب أخذها فى الاعتبار ومن ناحية أخرى هو مثال غير مبرر لتساقط الشعر . أدلة من الاختبارات القياسية مثل “سحب الشعر” تقدم معلومات هامة جدا فيما يتعلق بالبداية والمدة ونمط تساقط الشعر اضافة الى اعراض هذا الاضطراب غير ذلك من المحتمل مساهمته فى تساقط الشعر عند الرجل. تعد المعلومات الناتجة من الاختبارات القياسية أساسية بالنسبة للاطباء المتخصصين فى زراعة الشعر واختيار نهائي للعلاج . على سبيل المثال ، اذا لم يكن هزال الشعر وخفته أصلا بسبب نمط تساقط الشعر عند الرجل ، يتم استخدام علاج الفيناستيرايد وهو علاج لتقليل مستوى هرمون الذكورة لاستعادة الشعر والذي يعمل على جعل نمط فقدان الشعر بفعل الهرمونات الذكورية غير مؤثر .

يقدم الفحص السريرى معلومات أساسية فيما يتعلق بالمستقبل الحالى والمحتمل للمناطق المانحة للشعر عند المريض فى خلفية وجوانب الرأس التى تستخدم كمصدر للبصيلات المستخدمة لزراعة الشعر . التأدية الصحيحة للمصدر المانح للشعر يقترن مع المريض من حيث النوع والمدة والسرعة والوقت المحتمل لفقدان الشعر يعد حرجا عند التخطيط لزراعة الشعرحيث أنها تسفر عن نتائج ناجحة على المدى الطويل .

فحوصات ما قبل زراعة الشعر للنساء

قد يبدو نمط تساقط الشعر عند النساء كما هو عند الرجال ، ولكن “النمط” يبدو مختلفا بشكل ملحوظ ، التاريخ العائلى لتساقط الشعر غالبا ما يكون منقوص وليس كاملا ، وأسباب أخرى من نمط تساقط الشعر قد تساهم فى ذلك بشكل ملحوظ .

ان دور هرمونات الاندروجين عند الذكور فى نمط فقدان الشعر الانثوى ليس واضحا كما هو الحال فى الرجال . ومع ذلك قد تكون اضطرابات تكوين هرمون الذكورة الذى يساهم فى فقدان الشعر بسبب الامراض الكامنة التى  يتم تحديدها من قبل الاختصاصيين والتى تشمل المبيض أو الغدة الكظرية .الاختبارات الممثلة على الشاشات لتحديد مستويات هرمون الذكورة ، ومستويات هرمون الغدة الدرقية و أيضا نقص الحديد بشكل عام ينصح بها الطبيب المتخصص بعملية زراعة الشعر لاستبعاد المواد الكيميائية المحددة واضطرابات الايض عند السيدات التى تعانى من فقدان الشعر . لو اكتشفت تللك الاضطرابات الكامنة ، اختصاصى زراعة الشعر من الممكن أن يوصى باحالة المريض الى أخصائى طبى مناسب مثل أخصائى الغدد الصماء.

استئصال نسيج من فروة الرأس لغرض الفحص

يتم استئصال نسيج من فروة الرأس لدى المريض الذكر أو الانثى عندما يعتقد أخصائى زراعة الشعر أن هذا ضروريا . يوصى الاطباء بالتفسير والشرح للمريض عند استئصال جزء من فروة الرأس ولا يتم اتخاذ أى اجراء الا حين انتهاء جميع أسئلة واستفسارات المرضى . تشتمل عملية الاستئصال ذاتها على أخذ نموذج صغير جدا من جلد فروة الرأس لاجراء الفحص عليه تحت الميكروسكوب .

وهذا الجزء المستئصل الذى يجرى الفحص عليه يؤكد او يستبعد سبب تساقط الشعر ، حيث يختبر صحة و حيوية بصيلات الشعر ، لاحتوائه على عدد دقيق من الشعر فى أوجه ومراحل مختلفة لنمو الشعر ، أو لاسباب أخرى عند احتياجها .

لكل مريض حالته الفريدة

الشخص الذى يراجع ويستشير الطبيب الاختصاصى بزراعة الشعر فيما يتعلق بسقوط الشعر يجب الا يفقد هو أو هى الهوية بانه “حالة” . تساقط الشعر له تأثير شخصى عميق على الشخص المريض ، أيضا ومن المهم للشخص نفسه أن يباشر عملية استعادة الشعر مع اهتمام وعناية مناسبة وهذا يعنى الكثير بالنسبة لهذا الشخص .

الشخصية الفردية المصابة بتساقط الشعر بكل ما تشتمل عليه من تعقيدات تحتاج الى الاقرار والاعتراف من أجل البدء ومباشرة عملية استعادة الشعر للمريض كحالة فردية .

المقالة السابقة

عمليات زراعة شعر الجسم ومقارنتها بعمليات زراعة شعر الرأس

المقالة التالية

زراعة الشعر الابيض للمرضي كبار السن

الكاتب

Dr. Mohamed

Dr. Mohamed

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *